موجة غضب سنية بعد اغتصاب 200 امرأة على ايدي الحشد الشيعي


متابعة   3/31/2015 عدد القراء 16759

كشفت مصادر مطلعة ، ان قوات الحشد الشيعي اقدمت على اكبر فاجعة وجريمة بحق الانسانية باغتصاب 200 امرأة قرب الدور التابعة لمحافظة صلاح الدين، مما اثار موجة غضب واستياء في الاواسط السنية بمواقع التواصل الاجتماعي، داعين الجهات الدولية لتجريم وادانة الميليشيات.

وقال قائم مقام قضاء الدور، ان :”قوات الحشد الشيعي اقدمت على ارتكاب جرائم الاغتصاب بحق العوائل المحتجزة والمختطفة في قضاء للدور”، مبيناً ان :”هذه الانتهاكات الاجرامية من الاغتصاب حصلت للنساء امام أزواجهم”. من جانبه، اكد الشيخ فاروق الضفيري، ان :”الحشد الشيعي الارهابي يغتصب اكثر من 200 سنية امام ازواجهن في منطقة الجلام بسور اشناس في الدور انتقاما لتكبده خسائر فادحة في المعارك”. واثار انتشار الخبر عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الاواسط الشعبية من شباب اهل السنة في العراق، موجة غضب واستنكار عارم، مما تثيره جرائم الحقد الطائفي من عميات اعتقال واختطاف واغتصاب للنساء وتفجير المنازل، وشتى انواع الجرائم التي ادانتها منظمات حقوقية عدة كيهومن رايتس ووتتس. وكانت مصادر محلية كشفت في وقت سابق، بان :”الحشد الشيعي احتجز عوائل باكملها في مدرسة الحمراء في منطقة ابو خدو”، مؤكداً ان :”العوائل في مدرسة الحمراء من كل قضاء الدور وجلام سامراء ويبلغ عددهم اكثر من 700 محتجز” . وقال احد مواطني قضاء الدور، بان :”الميليشيات الشيعية والحشد الشيعي اقدمت على حرق وسرقة وتفجير اكثر من 200 منزل، بالاضافة الى سرقة المحلات التجارية وتدمير مساجد اهل السنة”. وشدد الاهالي على ضرورة ايقاف الاجرام الطائفي والعمليات الارهابية التي ادانتها المنظمات الدولية والحقوقية كجرائم حرب ضد الانسانية، قامت بارتكابها ميليشيات شيعية نافذة وبايدي حكومية وبمساعدة ايرانية معلنة. ويشار الى ان محافظة صلاح الدين تشهد عمليات عسكرية واسعة في عدة مناطق من تكريت وقرب سامراء والدور، تشنها القوات الحكومية والميليشيات الشيعية، مدمرةً خلفها كافة المساجد والمنازل، في اكبر عملية طائفية عسكرية شهدتها المحافظة التي ادانتها هيومن رايتس ووتش ومنظمات دولية وحقوقية اخرى بجرائم حرب ضد الانسانية.